اعلانك هنا

header ads

واقع الصحة بجماعة الساحل اولاد احريز بإقليم برشيد


**برشيد بريس**
من أهم القطاعات التي يجب على السياسات العمومية أن تأخذها بعين الاعتبار هي قطاع الصحة .بتراب جماعة الساحل أولاد احريز أكبر جماعة بإقليم برشيد، الصحة تعاني من قلة الصحة . أربع مراكز صحية بتراب الجماعة لا توفر غير البناية وأبواب شبه مغلقة .دون أي إلتفاتة من الجهات المسؤولة لا محليا ولا إقليميا .
حيت تتواجد بالجماعة أربعة مراكز صحية هي الخدارة سيدي قاسم سبت الساحل واولاد سلطانة .هذه هي مرافق الصحة بالساحل ككل بنايات كالاطلال تجسد واقع صحيا مريرا .فالأطر التي تشتغل مكرهين لا أبطال. حيت لا توفر لهم هذه المراكز أو أغلبها سكنا وظيفيا يكفيهم شر التنقل .إضافة إلا أن كمية الدواء التي تمدهم بها المندوبية غير كافية لأسبوع واحد فمابالكم بشهر. ولهذا يجد أغلب الممرضين والأطر طبية أنفسهم ملزمين بوصف أعذار للمرتفقين من المواطنين من العالم القروي حيث ترتفع الهشاشة وقلة ذات اليد .
وفي الحين الذي ترتفع الأصوات الجمعوية إقليميا للمطالبة برحيل المندوب الإقليمي، الجمعيات والسلطات المنتخبة بالساحل اولاد احريز نائمة في عسل كم حاجة قضينها بتركها.
فأين موقع المسؤولين عن الشأن المحلي بالساحل الأكبر ترابيا على مستوى الإقليم في خارطة المطالبة بتجويد الخدمات الصحية التي يمكن أن نصفها بالمنعدمة.