اعلانك هنا

header ads

حرب طاحنة بين أعضاء البام بالمجلس البلدي والكميلي في دار غفلون


** برشيد بريس **
عبر أغلبية المتتبعين للشأن العام المحلي ببرشيد عن استيائهم و استنكارهم الشديد للمستوى البئيس الذي وصل إليه الصراع بين أعضاء المجلس البلدي ببرشيد  وعلى الخصوص المنتمين لحزب الأصالة والمعاصرة، فعوض أن يكون مقر الحزب بحي التيسير 1 وهو المجهز بأحدث الوسائل مسرحا لهذا الصراع كما هو معمول به داخل جميع الأحزاب، للأسف انتقل الصراع بين التيارات المتنازعة إلى مقاهي برشيد.

فكل تيار إختار إحدى المقاهي بالمدينة و جيش أنصاره فدخلوا في حرب فايسبوكية قذرة ركزت على ما هو أخلاقي عبر تسريب بعض المعلومات العائلية والأسرية ونشر الإشاعات.

هذا ويتساءل الجميع ، أين هو الرئيس الكميلي ليوقف هذا العبث ، ويضع حدا لهاته الأعمال الصبيانية التي أثرت على سمعة المجلس، فلم يسبق للمجالس السابقة أن انحدر بها الصراع لهاته الدرجة من الوقاحة.

ونستغرب كيف لحزب كبير مثل البام ، الحاكم لبرشيد مدينة وإقليما لم يستطع حتى تنظيم ندوة أو لقاء سياسي ، فالحزب بمدن أخرى يؤطر و يكون و ينظم ندوات سياسية وثقافية ، ونحن نعلم ان الحزب ببرشيد يضم طاقات شابة طموحة لها الرغبة في التنظيم والتكوين والرقي بالعمل السياسي محليا لكن هناك من يعمل جاهدا لكبح مجهوداتها.