اعلانك هنا

header ads

الدروة عاصمة اولاد زيان


الدروة  عاصمة اولاد زيان
بقلم : الفاطمي بوكرزية

 حتى الامس القريب كانت هذه المنطقة ممولا رئيسيا لسوق الجملة للخضر بالدار البيضاء قبل ان تنهك مافيا استغلال المياه الجوفية فرشتها المائية وترحل تاركة  وراءها العطش شبحا يهدد اولاد زيان بجميع دواويرها
هنا في اولاد احريز تطربنا مقطوعة لوتيريا 'اولاد زيان جاونا جيران ‘ هؤلاء الفنانة الدين غادروا بمهرجانهم مدينة برشيد عاصمة الإقليم صوب الضفة الغربية التي اعتقد جازما ان برودة الطقس بالمنطقة لن تخدم آلة لوتار وهذه المعلومة يتفهمها جيدا من يعرفون العادة بالعادة و الحطة تحت الزيتون
والحقيقة ان الرواية التي تقدم بها الساهرين على تنظيم  المهرجان  توحي بان هناك عداء بين الفن والتقافة والساهرين على الشان المحلي بهذه المدينة حتى الان  ذهب ضحيته حسب شهود عيان  الساحة المتواجدة  امام مقر العمالة .

كلنا نتذكر كيف بدأ العمران بالذروة وكيف حولت حلاوة الفنيد كل تلك الاراضي الفلاحية الى تجزءات سكنية لا تتوفر على أدنى مقومات السكن  واستطاع في زمن قياسي ان يخلق مدينة دون مستشفى ولا مصتوصفات ولا مراكز للامن ولا ولا ..........
اما دور الشباب وملاعب القرب ومراكز التكوين
فتدخل في خانة الخيال بالنسبة لهذه العينة من المسؤولين الذين يجب ان يكونوا اليوم عناوين بارزة لتقارير المجلس الأعلى للحسابات نظرا لما ارتكبوه من خرق للقانون بهذه المنطقة التي سيدفع أبناءها مستقبلا ثمن جشع مسؤولين مروا من هذه الرقعة من هذا الوطن .