اعلانك هنا

header ads

رغم ضعف الوسائل اللوجيستيكية "ميترناجور" سيدي رحال يعملون جاهدين لإنقاذ أرواح المواطنين


رغم ضعف الوسائل اللوجيستيكية "ميترناجور" سيدي رحال يعملون جاهدين لإنقاذ أرواح المواطنين. 

** برشيد بريس **


"ميترناجور" مجموعة من الشباب تعمل في شاطئ سيدي رحال خلال فصل الصيف فقط، عاطلين عن العمل باقي فصول السنة ، وكل اليهم مهمة السهر على حماية المصطافين ورواد بحر سيدي رحال من الغرق ، تراهم صاعدين ابراج الانقاذ من الثامنة صباحا الى الثامنة مساءا ، تسمع صوت صفارتهم التي لا تفراق أعناقهم كلما ابتعد المصطافون عن الشاطئ أو اقتربوا من مناطق الخطر.

رغم ضعف الإمكانيات اللوجيستيكية الموفرة لهم من طرف إدارة الوقاية المدنية والجماعة المحلية اسوة بباقي شواطئ المملكة إلا أن هؤلاء الشباب يبدلون قصارى جهدهم من أجل حماية حياة المصطافيين، فعند كل حالة غرق ينطلقون بأقصى سرعة لإنقاذ روح الغريق دافعهم في ذلك عملي وإنساني ، فحالات الوفاة نتيجة غرق هذا الصيف كانت فقط بأماكن غير محروسة. 


نتمنى من المسؤولين توفير الوسائل الضرورية المخصصة للإنقاذ بالإضافة إلى العناية ب"ميترناجور" سيدي رحال ماديا ومعنويا.