اعلانك هنا

header ads

فضيحة بعد تحويل مرفق عمومي كان مخصصا مركزا للإيواء إلى فندق خاص


** برشيد بريس **

تفاجئت فعاليات جمعوية وحقوقية و سياسية بمدينة برشيد بتحويل مرفق عمومي تابع لبلدية برشيد كان مخصص لمركز الإيواء إلى فندق .

هذا المركز انتظرته هيئات المجتمع المدني منذ سنوات ، حيث كانت قد اقترحت إنجازه على المجلس البلدي السابق برئاسة محمد بنشيب وقد تحقق هذا الحلم بعد أن انخرطت عمالة برشيد عبر المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي ساهمت رفقة المجلس في بناءه وذلك من أجل أن تستفيد منه الجمعيات النشيطة بالمدينة المنظمة للقاءات إقليمية و جهوية و وطنية أو دولية ويكون مكانا لإيواء ضيوف تلك الجمعيات بعد أن عانت الكثير من الجمعيات سابقا من هذا المشكل.

لكن تحرك خفافيش الظلام الكارهين للفن والإبداع محبي "التبزنيز والتسمسير" فحولوا مركز الإيواء إلى فندق ضاربين عرض الحائط مصلحة المدينة والجمعيات ، في صفقة مشبوهة رائحتها أزكمت أنوف البرشيديين أكثر من رائحة فضلات الدواجن عندما علم الجميع من هو صاحب الفندق و من هم أصدقاءه ببرشيد .

هل ستتدخل السلطات المحلية و الإقليمية لوقف هذا الخرق القانوني فهذا أول اختبار للعامل الجديد نورالدين اوعبو الذي رفع شعار المعقول ، وهل سيتحرك بعض الأعضاء داخل المجلس البلدي أغلبية ومعارضة من أجل رفض هذا العبث.

وقد علم الموقع أن هناك تنسيقا بين فعاليات جمعوية وحقوقية و سياسية بمدينة برشيد من أجل خوض أشكال احتجاجية رافضة لهذا القرار الغير قانوني.