GuidePedia

JJ

0

** برشيد بريس **

تقرير مفصل حول خروقات الأشغال العشوائية لقنوات الواد الحار بالحي الحسني 

على إثر الأشغال التي يشهدها الحي الحسني بمدينة برشيد والتي تهم إعادة هيكلة شبكة التطهير السائل بالحي الحسني ، قامت تنسيقية فعاليات المجتمع المدني ببرشيد بعد زيارات متعددة للميدان من إصدار تقرير مفصل يرصد الاختلالات التي عرفتها هذه الأشغال والتي تم وصفها بالعشوائية.


التقرير تم إرساله لكل من عامل إقليم برشيد و رئيس المجلس الجماعي و المدير الإقليمي لمكتب الماء الصالح للشرب.

وفيما يلي تقرير التنسيقية :

🔴🔴🔴  تقرير  التنسيقية 🔴🔴🔴
حول عشوائية أشغال التطهير بالحي الحسني ببرشيد

‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘من فعاليات المجتمع المدني ببرشيد‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘

🔹الى السيد عامل اقليم برشيد

🔹إلى السيد : رئيس المجلس الجماعي لبرشيد

🔹الى السيد:  مدير المكتب الوطني للماء والكهرباء إقليم برشيد

✳الموضوع : تقرير و المطالبة بالتدخل لمعالجة وضعية الحي الحسني

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد ،


🔹تابعت فعاليات المجتمع المدني أشغال إعادة هيكلة شبكة التطهير السائل بالحي الحسني بإهتمام كبير ، حيث قامت  بزيارات متعددة للحي ووقفت على مجموعة كبيرة من الخروقات العينية والتقنية وناقشت بحرص شديد ذات المشروع المرصود له مبلغ 32 مليون درهم، صاحبه : المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ، بتمويل من البنك الدولي BIRD و البرنامج الوطني للتطهير PNA.، الشركة المكلفة بالتنفيذ : MI TRAV ، بداية الأشغال نونبر 2017.

 🔹 إننا نسجل ما يلي:

🔵1- على مستوى الشكل (الملاحظات العينية)

✔ غياب مطلق لشروط السلامة والأمن
✔ غياب تسييج الورش
✔ غياب علامات التشوير و تنظيم المرور
✔ غياب العنصر البشري المكلف بتنظيم حركة المرور
✔ عدم إزالة الأتربة الناتجة عن الحفر التي عزلت الحي عن محيطه الخارجي
✔ غياب خطة عمل معقولة
✔ رغم أهمية المشروع الذي يتجاوز 32 مليون درهم يلاحظ عدم الإهتمام بالعنصر البشري وحماية حقوقه المتمثلة في :لباس يتناسب مع طبيعة الأشغال و غياب لباس واقي EPI.

🔵 2-على المستوى التقني :

✔ غياب تام للجنة التقنية لتتبع الأشغال و الحرص على جودتها.
✔ الحفر العشوائي الذي أدى إلى إتلاف باقي القنوات (الماء الصالح للشرب-الكهرباء – الهاتف ..الخ) ويفسر ذلك بعدم إعتماد التخطيط التوجيهي (Schéma directeur).
✔ أخطاء طبوغرافية (Fautes topographiques) والملاحظ أن جريان المياه العادمة تجري في الإتجاه المعاكس (Contre pante).
✔ عدم إحترام مستويات الميلان و الإنحناء للشوارع و الأزقة  (profil en long).
✔ المجمعات المائية (Les regards) لا تحترم المعايير التقنية المطلوبة وطنيا.
✔ عدم إعتماد السرير الرملي (lit de sable) لحماية الأنابيب.
✔ إستعمال أنابيب مهشمة وردم الأتربة عليها.
✔ عشوائية عملية الردم بشكل كلي عكس ما يشترط فيه بأنه يتم بشكل تدريجي لطبقات لا يتعدى سمكها 20سم كأقصى تقدير بعد دكها.
✔ غياب عملية الغربلة للطبقة الأولى (tamisage).
✔ وضع أنابيب فوق المياه العادمة وردم الأتربة فوقها الشيء الذي يتنافى مع الشروط التنقية المعتمدة (les règles de l'art en vigueur)

🔵 3-النتائج

✔ إستياء عارم لساكنة الحي الحسني نتيجة عشوائية الأشغال ( كثافة الأوحال و الغبار )
✔ وقوع خسائر مادية لأصحاب وسائل النقل ( سيارات ، شاحنات ، حافلات النقل ...الخ) نتيجة الحفر و الوقوع المتكرر في الممرات المحفورة بدون أدنى إشارات لها.
✔ وقوع حوادث سير نتيجة غياب التشوير الخاص بالأشغال.
✔ تخريب قنوات شبكة التطهير القديمة و تسرب المياه تحت المنازل مما يهدد سلامتها.
✔ عزلة الحي الحسني بأكمله وعرقلة مزودي التجار بالسلع عن الوصول للحي.
✔ عرقلة مرور وسائل نقل الموظفين ، المدارس الخصوصية ، سيارات الأجرة ووسائل النقل بصفة عامة
✔ وقوف أعضاء التنسيقية على شهادات العديد من المواطنين حول الخروقات (مسجلة بالصوت والصورة)
✔ التأكيد على أن الأشغال بصفة عامة سوف تدمر البنية التحتية الأساسية لشبكة التطهير السائل نتيجة مجموعة من الخروقات التقنية المسجلة.
✔ الشوارع و الأزقة أصبحت مهددة بالإنهيار في أي لحظة.
✔ إنتشار الروائح الكريهة الناتجة عن المياه العادمة التي فاضت من الشبكة القديمة.
✔ خطورة تعرض الساكنة و الأطفال بصفة خاصة للأمراض و الأوبئة نتيجة تدفقات المياه المنعدمة المنتشرة بمختلف  أرصفة الحي.
✔ سقوط العديد من الراجلين و الأطفال بصفة خاصة وسط الممرات المحفورة نتيجة غياب تسييجها.

❎توصـــية :
 نتمنى منكم متابعة هذا الموضوع عاجلاً قبل تسليم المشروع ومعالجة ما يمكن معالجته حتى لا يصل الحي إلى مستوى لا يحمد عقباه.
وتقبلوا سيدي فائق التقدير و الإحترام
المرفقات :
قرص مدمج  يضم جزء من الصور و الفيديوهات لمعانات السكان

✳قصد الإخبار :
🔹نسخة إلى السيد عامل إقليم برشيد
🔹نسخة إلى السيد رئيس المجلس الجماعي لبرشيد
🔹نسخة إلى السيد المدير الإقليمي للمكتب الوطني للماء و الكهرباء


إرسال تعليق

 
Top