اعلانك هنا

header ads

فلاحون بجاقمة يرفضون عملية الإتجار بالمياه الجوفية و يعتبرونها ملكا مشاعا بين جميع ساكنة المنطقة

## برشيد بريس ##

توصل موقع برشيد بريس بشكاية موقعة من عشرات الفلاحين القاطنين بالدواوير الآتية : "ركاكنة، زواتنة، اكريز عبارة" و التابعين ترابيا لجماعة جاقمة بإقليم برشيد ، موجهة إلى قائد قيادة جاقمة ، يطالبون فيها بالإنصاف و رفع الضرر المتسبب فيه ضيعة فلاحية مسماة سابقا بأرض "سوجيطا".

ساكنة الدواوير أكدت أن الضيعة المذكورة شهدت حفر مجموعة من الآبار و استعمالها في زراعة الجزر و حيث أن هده الزراعة تستنزف الثروة المائية بكثافة و تسبب في ندرة المياه الجوفية مما يهددها بشح المياه ، وبأن الضيعة هي ارض للدولة قامت بكرائها لأحد الأشخاص لاستغلالها في زراعة الزيتون لكنها تحولت بقدرة قادر إلى زراعة الجزر.

و دائماً حسب ما جاء في الشكاية ، فالساكنة تطلب من السلطات منع زراعة الجزر بهاته الضيعة و إيفاد لجنة مختصة تضم شرطة المياه لقياس عمق الآبار المحفورة بالضيعة و الاطلاع على مدى احترامها لقانون التراخيص الممنوحة.

و تضيف الساكنة أنها ترفض رفضا باثا عملية الاتجار في المياه الجوفية التي هي ملك مشاع بين جميع الساكنة .

و للإشارة فالعديد من الجماعات القروية بإقليم برشيد تشهد استنزافا خطيرا للفرشة المائية و قد أكدت ذلك وكالة الحوض المائي ، فخلال النسخة الأولى من المعرض الوطني للحبوب و القطاني المنظم بمدينة برشيد السنة الماضية عبر جميع المتدخلين في إحدى الندوات عن قلقهم من الوضعية الكارثية التي أصبحت عليها الفرشة المائية بجماعات " المباركيين ، جاقمة، اولاد زيدان، اولاد زيان، الفقرة " و ذلك نتيجة بعض الزراعات أهمها زراعة الجزر.