اعلانك هنا

header ads

إنتباه للبرشيديين: وزارة الداخلية تحدركم من الإشادة باغتيال السفير الروسي


**برشيد بريس**
أعلنت وزارتا الداخلية والعدل، عن فتح بحث من طرف السلطات المختصة، تحت إشراف النيابة العامة، لتحديد هويات الأشخاص الذين أشادوا ومجدوا عملية اغتيال السفير الروسي بأنقرة، من خلال منشوراتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي بلاغ مشترك لوزارة الداخلية ووزارة العدل والحريات، أوضح أن مجموعة من الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي، قاموا بالتعبير عن تمجيدهم وإشادتهم لاغتيال السفير الروسي بتركيا.

وأشار البلاغ إلى أن "الإشادة بالأفعال الإرهابية تعد جريمة يعاقب عليها القانون، طبقا للفصل 2-218 من القانون الجنائي، فقد تم فتح بحث من طرف السلطات المختصة، تحت إشراف النيابة العامة، لتحديد هويات الأشخاص المتورطين وترتيب الجزاءات القانونية في حقهم".

وأضافت وزارتا حصاد والرميد، إلى أن "هذه التصرفات المتطرفة وغير المقبولة تتناقض والتعاليم الإسلامية السمحة المبنية على نبذ الغلو والتشدد، وتتعارض وثوابت المجتمع المغربي المؤسسة على الوسطية والاعتدال وترسيخ قيم التسامح والتعايش".

وكان مجموعة من رواد مواقع التواصل الإجتماعي ببرشيد ، خاصة فيسبوك ، قد أشادوا بعملية اغتيال السفير الروسي بأنقرة، معتبرين ذلك عملا بطوليا انتقاما للقصف الروسي ضد مدينة حلب السورية ، ومن ضمنهم أعضاء بالمجلس البلدي و كذلك بعض المحامين و الطلبة.