اعلانك هنا

header ads

سرقة هاتف فاعل جمعوي يطيح بعصابة خطيرة بحد السوالم


**برشيد بريس**

تعرض الفاعل الجمعوي بحد السوالم السلواني محمد الى سرقة هاتفه من طرف شابين كانا يمتطيان دراجة نارية كبيرة.
ورغم الحملة التمشيطية الواسعة التي قام بها الدرك الملكي بمركز حد السوالم حينها، فإنه لم يتم العثور على السارقين، وبعد أسبوع، وبعد أن تم التعرف على أحد المتهمين عن طريق نشره للهاتف المسروق على صفحته بالفيسبوك حيث تمت محاصرته من طرف مجموعة من شباب المنطقة مما جعله يعترف أمامهم بسرقة الهاتف رفقه صديق له مما عجل بالإتصال بالدراك الملكي الذي حضر لإعتقال المتهم، وبعد يوم من إعتقال المتهم الاول تم إعتقال المتهم الثاني عن طريق كيمن للدرك، الإعتقال الذي فجر مفاجأة من العيار الثقيل، حيث تم إعتقال عصابة كبيرة حيرت درك السوالم وأمن الدار البيضاء مما اعتبر صديا ثمينا، وبعد التحقيق معهم تم فك العديد من الألغاز والجرائم التي كانت مسجلة ضد العصابة وإحالة المتهمين على النيابة العامة بسطات.
لكن الغريب في هذه النازلة أن هاتف الفاعل الجمعوي السلواني الذي كان سببا في إعتقال هذه العصابة  والذي تم الاعتراف بسرقته لازال مجهول المكان، حيت لم يتمكن الدراك الملكي الى حد كتابة هذه السطور من العثور على الهاتف، الأمر الذي يطرح العديد من الأسئلة حول الهاتف  وملابسات سرقته ومكانه تواجده  وما العبرة من إعتقال  السارق المعترف بسرقته إذا لم يتم إرجاع المسروق لصاحبه..