اعلانك هنا

header ads

فخرالدين بوزيد لـ"برشيد بريس"الملف فارغ فلا أدلة فيه ولا شهود



 "برشيد بريس"حاوره رضوان بالمجدول

 فخرالدين بوزيد ، الإعلامي و المدون الصحفي و الفاعل الجمعوي و الناشط السياسي و الحقوقي ، يسعدنا و يشرفنا أن نستضيفك اليوم في موقع برشيد بريس

* فخرالدين بوزيد ( ف - ب ) : كل الشرف لي سيدي الكريم
- ( ب - ب ) : كان في أجندتنا أن نحاورك في أمور عدة و في توقيت سابق و في ظروف أفضل ، لكن شاءت الأقدار أن نعجل مقابلتك و أن نستضيفك اليوم على خلفية الشكاية التي تقدمت بها ضدك إلى وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية ببرشيد ، سيدة تقول عنها أنت أنها مدفوعة من جهات معينة ، و تتهمك هي بالقذف و التشهير ...
فهل لك أن تنور الرأي العام الإقليمي حول حيثيات هذه القضية ؟
* ( ف - ب ) : للإحاطة بخلفية هذه الشكاية ، تجب الإشارة أولا إلى أن إسمي قد تم دسه دسا في هذا الملف ، فأنا لا أعرف هذه السيدة شخصيا و هي لا تعرفني و لا شيء يجمعنا ببعض ، و صلة الوصل الوحيدة بيننا  هي جمعية النور للتنمية و الثقافة التي تجمعني بنشطائها علاقة وطيدة و تنسيق دائم على مستوى الأعمال الخيرية ، و هي بالمناسبة جمعية نشيطة من جمعيات الأحياء و من بين أهدافها المسطرة القضاء على دور الدعارة و الحد من تجارة الممنوعات بحي النور ، و من بين الأشكال النضالية التي تخوضها لتحقيق هذا الهدف يعتمد نشطاؤها على إعداد العرائض الإستنكارية و منها عريضة وقع عليها لحد الآن 40 شخصا من جيران هذه السيدة ، متهمين إياها بالعربدة و الإتجار في حبوب الهلوسة و إعداد بيت للدعارة ... و كرد فعل على هذه التحركات دأبت هي على افتعال الشجارات و الخصومات مع نشطاء جمعية النور ، حيث كانت من جهة تشتكيهم مرارا و تكرارا لمصلحة الدرك الملكي بالگارة ، و من جهة أخرى لطالما هددتهم بتلفيق التهم إليهم ، لدرجة أنها توعدت أحدهم يدعى سمير القاديري و بشهادة الشهود بفبركة قضية اغتصابه لابنتها القاصر انتقاما منه على التضييق عليها . و في خضم هذه الحرب القذرة عزمت هذه السيدة على التقدم بشكاية ضد الناشط السالف الذكر لدى وكيل الملك مباشرة بعد عدم تجاوب درك الگارة مع شكاياتها السابقة لعلمهم بحقيقة ما يجري و لمعرفتهم بها كإنسانة مشبوهة .
كيف تم إقحام إسمي أنا في هذه المواجهة الله وحده أعلم لكن لدي تفسيراتي الخاصة بهذا الخصوص .
ثانيا ، هذه السيدة معروفة لدى مصالح الدرك بالگارة و لها سوابق عدلية و ملفات ثخينة تتعلق بالدعارة و لقد سبق أن قضت عدة عقوبات حبسية ، في حين و كما هو معلوم أن سجلي العدلي خال من أي شوائب بل لم يسبق لي أن وقفت أمام دركي أو ممثل سلطة او وكيل ملك او قاضي تحقيق في أي ملف كيفما كان طوال حياتي السابقة ، فكيف يستقيم الأمر و تتساوى كفتي مع كفة هذه السيدة في ميزان العدالة .
ثالثا : هذه السيدة ، بعيدة كل البعد عن عالم الفايسبوك ، فمن يا ترى همس في أذنها موجها إياها إلى تلفيق تهمة القذف و التشهير لشخصي بحكم أنني ربما أكثر واحد مزعج في مواقع التواصل الإجتماعي بمدينة الگارة و أكيد أن في إسكاتي مصلحة كبيرة للعديد من المفسدين بمسقط رأسي .
بناء على ما سبق ، أترك القراء الكرام يتأملون في هذه النقط الثلاث و يستنتجون منها ما سيبدو لهم منطقيا .
- ( ب - ب ) : نستنتج من تصريحاتك بوزيد أنك تتهم أطرافا معينا بالضلوع في هذه القضية و بالوقوف وراء هذه السيدة ؟
* ( ف - ب ) : اسمح لي أن أقاطعك لأؤكد على أنني لست من المهووسين بنظرية المؤامرة ، لكن أن أتلقى التهديدات تلو التهديدات بجري إلى المحاكم ، ثم أستفيق في يوم من أيام الله على شكاية أقحم فيها إسمي بدون وجه حق فهذا إسمه المنطق و المنطق سيدي لا يعترف بالشكوك و الوساوس . الأمر بالنسبة لي واضح كوجه الشمس ، نعم هنالك من أملى على هذه السيدة أن تقحم إسمي في شكايتها و هي لا تعرفني.
( ب - ب ) : هل تتهم إذن جهات أو أشخاص بعينهم بتحريض المشتكية ؟
* ( ف - خ ) : أفضل أن تناديها المدعية عوض المشتكية ، لأن اتهامها لي محض ادعاء أما الشكوى فتكون عند حصول الضرر و أنا ابدا لم أؤذ هذه السيدة .
أما فيما يخص قناعتي بوقوف جهات وراء هذه القضية الملفقة من الألف إلى الياء ، فعندي من المعطيات التي تورط أطرافا سياسية و أخرى أمنية ما أحتفظ به إلى حين انتهاء المحكمة من النظر في هذه القضية حيث أنني أنوي التقدم بدعوى مضادة لرد الإعتبار و حينها سأفصل اتهامي على مقاس من حاولوا إلباسي هذه التهمة . و بالطبع هناك دعم واضح للوبيات الدعارة و الممنوعات للمدعية لأن معسكر الفساد في مدينة الگارة واحد يمتزج فيه السياسي و الإداري بالفساد الأخلاقي فالمفسدون في مدينتي على ملة واحدة .

( ب - ب ) : و ماذا عن حجم التضامن الذي حضيتم به من طرف النسيج الجمعوي و الأحزاب السياسية و نشطاء الفيسبوك بمدينة الگارة ؟
* (ف - ب ) : القضية تفجرت بالأمس فقط على الصفحات الإجتماعية الزرقاء ، و الأمور بدأت تتسارع اليوم ، فبعد التضامن الشخصي لعشرات المدونين ، أصدرت هذا الزوال تنسيقية جمعيات المجتمع المدني بالگارة و التي تضم أكثر من 40 جمعية نشيطة بيانا تضامنيا معي ، كما أن هنالك بيان سيصدر قريبا عن أحد الأحزاب ، ناهيك عن التضامن الواضح للعديد من الصفحات و المجموعات و المواقع الإليكترونية ، و الأكيد أن البقية ستأتي فمثل هذه القضايا تكون ككرة الثلج التي يزداد حجمها كلما تدخرجت و أنت أدرى بتدخرج المعلومة في الإعلام البديل .
- (ب - ب ) : لنعد إلى ملف القضية ، هل عندك تخوفات حول مآل هذه الدعوى ؟ و هل تثق في القضاء المغربي في مثل هذه الملفات لاسيما و أنك كما وصفت نفسك مزعج لكثير من النافذين ؟
- ( ف - ب ) : الملف فارغ فلا أدلة فيه و لا شهود ، و القضاء ليس بالغباء الذي يجعله يورط نفسه في قضية رأي عام إرضاء لهذه السيدة التي تعرف ماضيها و للجهات التي تدعمها و التي لفظها الشارع الگاروي و هي تعيش اليوم آخر أنفاسها .
- ( ب - ب ) : نشكرك بوزيد على رحابة صدرك و نضرب لك موعدا مستقبلا لتناول قضايا تهم مدينة الگارة و إقليم برشيد .
* ( ف - ب ) : الشكر لكم و لموقع برشيد بريس الذي أتاح لي فرصة فضح بعض ما يجري في عاصمة المذاكرة ، فأفضل التضامن هو ذاك الذي يساعد على إظهار الحقيقة للملأ . و تحية نضالية من خلالكم إلى كل من تضامن معي و إنه لنضال حتى النصر .