اعلانك هنا

header ads

أجواء مشحونة خلال دورة أكتوبر المجلس الجماعي للدروة


##برشيد بريس## 
إفتتحت أشغال دورة أكتوبر يوم الرابع أكتوبر 2018 أشغال الجلسة الأولى كانت عبارة عن أجوبة الرئيس على أسئلة كتابية للمعارضة. 
وأفتتحت أشغال الجلسة الثانية يوم 05 أكتوبر 2018 الجلسة التي تتضمن نقاط جد مهمة أهمها الدراسة و المصادقة على ميزانية 2019 و التي صوت عليها ب المواففة من طرف 17 عضو/ة بالمجلس الجماعي للدروة حيث صوت 11 عضو/ة بالرفض و إمتنعت مستشارة واحدة فقط على التصويت نظرا لعدم توصلها بوثائق الميزانية  الا يوم الجلسة ولم يحترم بذلك الأجل القانوني المشار إليه ب عشرة أيام قبل إنعقاد الدورة كما هو الحال لجميع المستشارين/ات. 
وتضمنت هذه الدورة نقاط جد مهمة تهم الساكنة و المجتمع المدني، نظرا لأن القانون الداخلي للمجلس يفرض نهاية أشغال على الساعة الثالثة بعد الزوال رفعت الجلسة و إستأنفت أشغالها يوم الثلاثاء 09 أكتوبر. 
والنقطة التي أثارت جدلا كبيرا داخل المجلس و عدد كبير من التدخلات إلى غاية التصويت بإنتخاب أفضل خالد نائبا سادسا لرئيس المجلس الجماعي للدروة بأغلبية أصوات المستشارين /ات.
لكن الغريب في الأمر هو إنسحاب عدد كبير من المستشارين/ات بعد إنتهاء التصويت لصالح أو ضد هذه النقطة رغم عدم إستفاء جدول الأعمال الذي يضم نقاط تهم قطاع التعليم و مشكل يخص سكن الموضفين السابقين للجماعة و منح الدعم و المساعدة للجمعيات و النوادي و الموافقة على تجهيز منشئة ثقافية بالمشروع المسيرة. 

هل إنسحاب ممثلي الساكنة فقط بعد هذه النقطة يعد أمرا عاديا أم أن النقاط الأخرى لا تعني لهم شيئا ....