اعلانك هنا

header ads

إضراب النقل ونشاط السماسرة يرفعان أسعار الدجاج إلى 25 درهماً



##برشيد بريس##عن هسبريس بتصرف 
إضراب النقل ونشاط السماسرة يرفعان أسعار الدجاج إلى 25 درهماً

ارتفعت أسعار الدجاج بشكل صاروخي في أسواق المدن المغربية حتى باتت متجاوزةً لحاجز 25 درهماً للكيلوغرام، بعدما كان المعدل في حدود 14 درهماً، وهو ما لاقاه المستهلك بكثير من الانتقاد.
وأرجع يوسف العلوي، رئيس الفدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب، هذا الارتفاع إلى لجوء أصحاب الضيعات إلى خفض الإنتاج بعدما حصدوا خسائر مالية خلال السنة الماضية بسبب تدني سعر البيع في الضيعات دون مستوى 12 درهماً ككلفة إنتاج.
وأوضح العلوي، في حديث لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن هذا الوضع أدى إلى إفلاس العديد من "الكسابة" ودخول نسبة منهم في مشاكل مع البنوك بسبب القروض التي حصلوا عليها؛ وهو الأمر الذي دفع غالبيتهم إلى وقف إنتاج الدجاج أو خفضه.
كما أشار رئيس الفدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب إلى أن أصحاب محاضن الكتاكيت لجأوا أيضاً إلى تخفيض الإنتاج، وفضلوا بيع البيض تفادياً للخسائر فيما بعد، مشدداً على أن "أنشطة هذا القطاع تبقى ذات خصوصية عكس القطاعات الأخرى التي تتوفر على إمكانية التخزين مثلاً".
كما ربط المتحدث انخفاض الإنتاج بالإضراب الذي كان قد خاضه قطاع النقل قبل أيام، وما خلف ذلك من تأثير كبير على قطاع الدواجن بسبب انقطاع تزويد الضيعات بالأعلاف؛ وهو ما تسبب في نفوق نسبة مهمة من الدواجن في عدد من الضيعات.
وتشتكي الفدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب من نشاط السماسرة في هذا القطاع وأثر ذلك على ارتفاع الأسعار، حيث قال العلوي إن: "هذه الفئة قهروا البلاد، ليس فقط في قطاع الدواجن، بل في قطاعات أخرى مثل الخضر والفواكه خصوصاً".
وحسب العلوي، فإن "الدجاج يباع في المعدل بسعر 7 دراهم للكيلوغرام في الضيعة ويجب أن يصل إلى المستهلك بـ10 دراهم؛ لكنه يقفز إلى 14 أو 15 درهماً، ما يعني أن السماسرة يحصلون على سبعة دراهم كربح، وهنا يكمن دور السلطات ورؤساء الجماعات في المراقبة".
وأشار المتحدث إلى أن الإنتاج سيعود إلى وضعه الطبيعي في الأسابيع المقبلة وبالتالي استقرار أسعار الدجاج؛ لكنه شدد على أن السلطات المحلية "مُطالَبَة بوضع حد لنشاط السماسرة في مختلف القطاعات ورفع تأثير ذلك على القدرة الشرائية للمواطنين".
ولفت المسؤول بالفدرالية، الممثلة لسلسلة الدواجن بالمغرب والمعترف بها وفقاً للقانون 03-12 الخاص بالتنظيم البيمهني الفلاحي، إلى عدداً من السماسرة عملوا في الآونة الأخيرة على خلق جمعيات تدعي أنها تمثل منتجي الدجاج وهم لا يرغبون في تنظيم القطاع، حسبه قوله.