اعلانك هنا

header ads

*مدينة 17 مليار....على صفيح ساخن*




##شيماء عباد##
*مدينة 17 مليار....على صفيح ساخن*
تعيش مدينة حد السوالم ومند اعتقال وعزل رئيسها زين العابدين حواص على إيقاع متسارع من الأحداث ، وقد كان أبرزها  الترويج لخبر العثور على مبلغ قيمته 17 مليار سنتيم بفيلا الرئيس المعزول لتنفي المديرية العامة للأمن الوطني بشكل قاطع حجز المبلغ أعلاه ، ولأن مصائب قوم عند قوم فوائد فقد أسهم تداول رواد وسائل التواصل الاجتماعي للخبر في تسليط ضوء الإعلام على المدينة والحديث عن الأوضاع المتردية بها ، هذه المتغيرات وفراغ كرسي رئاسة المجلس الجماعي جعلت جميع المتتبعين للشأن المحلي أمام سؤال من هو الرئيس القادم ؟
سؤال أعطى عامل إقليم برشيد إشارة البداية للإجابة عنه وذلك بتوجيه الدعوة لوكلاء لوائح الأحزاب الفائزة بالانتخابات الجماعية لسنة 2015 بوضع ترشيحاتهم في أجل خمس أيام .
وقد وضع يومه الأربعاء 12 يوليوز ترشحهم كل من السادة أحمد بنطيبي عن حزب الأصالة والمعاصرة  ، جواد لوفى عن حزب التقدم والاشتراكية وحكيم عفوت عن حزب الاسقلال فيما لم يضع وكيل لائحة العدالة والتنمية ترشيحه ربما لانعدام حظوظه أو حفاظا على الود ورغبة في استمرار تحالفه مع حزب الاستقلال .
 ويعتبر كل من عفوت وبنطيبي المرشحين الرئيسين لشغل منصب رئاسة بلدية حد السوالم ، ذلك أن المرشحين يقودان مجموعتين بعدد متقارب من الأعضاء هذا بعد أن عرفت أسابيع بعد اعتقال زين العابدين حواص اجتماعات مراطونية لاستمالة الأعضاء مقابل مبالغ مالية ، اجتماعات انتهت بتخلي كل من فوزية باروك وفاطمة بلاج عن حزبيهما واللجوء لأحضان مجموعة عواطف حواص حرم الرئيس المعزول .
وعلى خلفية هذه المتغيرات المتتالية تختلف القراءات المتعلقة بافتراض تشكيلة المكتب المقبل من متتبع لآخر لكن الحقيقة تظل مرتبطة بعامل الزمن  والمال ففي حد السوالم الانتماء ليس لإيديولوجية أو مبادئ حزبية معينة وإنما هو انتماء مادي صرف ، والمال الذي جعل حواص رئيسا على حد السوالم بعد ان عزلته الداخلية هو نفسه الذي قد يعجل بصعود أغلبية جل أعضائها متابعون قضائيا ليعاد شريط الفساد والإفساد بشخصيات جديدة .