اعلانك هنا

header ads

استياء عارم لمرشحي نيل شهادة الدروس الإبتدائية ببرشيد


** برشيد بريس **

عبر عدد من الأساتذة و كذا التلاميذ المرشحين لنيل شهادة الدروس الإبتدائية ببرشيد عن تذمرهم و استيائهم من طريقة وضع مادتي اللغة العربية والتربية الاسلامية ، حيث اختلط الأمر على المرشحين في كيفية التعامل مع الاجوبة،  هل ستتم على ورقة التحرير أم على ورقة الأسئلة، كما شكل عدد الأوراق المكونة من 4 صفحات منفردة على المرشحين في تشثيت تركيزهم .

و أكد عدد من الأساتذة الذين أسندت اليهم مهمة المراقبة أن امتحان مادتي التربية الاسلامية واللغة العربية شابته عشوائية كبرى في إعداده من جهة، ثم في الوقت المخصص له حيث ساعة ونصف غير كافية بالنسبة للمرشحين .

هذا وعرفت الإمتحانات المخصصة لكل الاسلاك ببرشيد هذه السنة فوضى عارمة نتيجة العشوائية في تدبيرها و غياب حماية خاصة للأساتذة الذين أسندت لهم المراقبة حيث وجدوا أنفسهم معزولين في مؤسسات وسط تجمهر الاباء والتلاميذ ، فلم يسلموا من الاهانة والسب ونعتهم بأوصاف تحط من كرامتهم .

وقد عبرت نقابة المنظمة الديمقراطية للتعليم في بيان لها عن استاءها وتذمرها لاستمرار تفاقم المشاكل التي يعرفها القطاع في غياب مقاربة تشاركية مع الفرقاء الاجتماعيين الأمر الذي ينذر بحسب النقابة نفسها بتصعيد مستقبلي نتيجة سوء التدبير والتسيير والذي ترجعه مصادر إلى الحسابات الضيقية بين بعض رؤساء المصالح بالمديرية الإقليمية و التي تستوجب إيفاد لجنة مركزية لفتح تحقيق في عدد من القضايا منها على الخصوص التدبير المالي للقطاع .