اعلانك هنا

header ads

كلمة في حق القائد الفيلالي المنقل إلى ازيلال


** برشيد بريس **

شملت لائحة حركة تنقيلات رجال السلطة يوم أمس قائد المقاطعة الأولى ببرشيد محمد أمين الفيلالي حيث نقل إلى ازيلال بعد أكثر من 4 سنوات قائدا لمنطقة الحي الحسني.

القائد الشاب عرف  بالقضاء على البناء العشوائي لكنه اصطدم مع لوبي عقاري قوي يضم كبار أعيان المدينة الذين يستفيدون من كل ما هو عشوائي والدليل ما يجري بالحي الحسني ، فالقائد الشاب كان يريد تطبيق القانون في إطار اختصاصه لكن لوبي العقار كان أقوى منه لأنه متجدر داخل دواليب السلطة محليا و إقليميا ووطنيا.

حاول القائد كذلك وقف تسيب حفر الآبار بدون ترخيص و مجموعة من الإختلالات من بينها صاحب مؤسسة خاصة تابع لترابه، قبل أن يتدخل أحد رجالات السلطة فتنازل عن استكمال الإجراءات.

بالإضافة إلى التواصل الممتاز لقائد المقاطعة الأولى مع فعاليات المجتمع المدني حيث كان يتدخل لحل العديد من المشاكل.

هناك العديد من القياد يشبهون القائد الفيلالي، تخرجوا من معهد تكوين الأطر وحاولوا تنزيل ما لقن لهم داخل الإدارات المغربية لكنهم اصطدموا بواقع آخر واقع جبر خاطر الأعيان و اللوبيات التي تستطيع معاقبة كل من سولت له نفسه تطبيق القانون و الوقوف في وجه مصالحهم.