اعلانك هنا

header ads

ساكنة برشيد تعيش في الجحيم جراء الإنتشار الخطير للباعة الجائلين وسط أزقة و شوارع المدينة

برشيد بريس ⭕ 

ما لا يخفى على أحد و لعل من السمات التي أضحت بارزة في المشهد العام لمدينة برشيد ، الإنتشار الواسع لظاهرة الباعة المتجولين خاصة في السنوات الأخيرة، ليس فقط في جوانب الأسواق بل أصبحت منتشرة بالأحياء الشعبية و الشوارع الرئيسية و خاصة القيسارية و وسط المدينة و جميع المناطق المكتضة بالسكان.

  أصبحوا يعرضون بضائعهم في الطرقات مخلفين ورائهم الأزبال و مخلفات الحيوانات كالحمير و البغال ،
بالإضافة إلى الكلام النابي و الصدامات  اليومية ،  مما سبب نوع من الفوضى بالشارع تعيق حركة السير و تسيئ لمظهر المدينة و سمعتها.

 هذا كله تحت أنظار السلطات المحلية التي يبدو أنها استسلمت للواقع المر الذي تتحمل فيه الكثير من المسؤولية.

هذا التسيب أصاب التجار و الباعة النظاميين بالكساد ، هؤلاء الدين يؤدون الجبايات و واجبات الماء و الكهرباء و غيرها ، فهم يطالبون السلطات بتوفير أماكن خاصة للباعة المتجولين لرفع الضغط من وسط المدينة مع الحرص على تطبيق القانون في حالة الإخلال به و على المجلس الجماعي خلق فضاءات و أماكن تنظم هدا النوع من الباعة.