اعلانك هنا

header ads

موقع برشيد بريس يحاور مروان سادل أصغر منخرط بفريق يوسفية برشيد

برشيد بريس ⭕ 

موقع برشيد بريس حاور أصغر منخرط بفريق يوسفية برشيد لكرة القدم ، الا وهو الشاب مروان سادل خريج المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير و طرحت عليه بعض الأسئلة التي يتداولها الشارع البرشيدي ، و قد إستطاع الإجابة عنها بكل بمسؤولية و موضوعية.

🔸ما هو رأيك في أداء الفريق خلال هذا الموسم؟

لا يختلف عاقلان أن أداء الفريق تقنيا هدا الموسم ملفت و يستحق التنويه فالفريق يعتمد على اللعب الجماعي دون وجود نجم للفريق و يقدم كرة حديثة جميلة أصبحت حديث الشارع الرياضي هدا الموسم ما جعل الفريق يوصف ب "مفاجأة الموسم" .

🔸ما هو رأيك في أداء المكتب المسير لفريق يوسفية برشيد؟

المكتب المسير ليوسفية برشيد يبصم على موسم جيد و لعل ترتيب الفريق في سبورة الترتيب يبقى أكبر برهان ، لكن هدا الأداء الجيد و هده الغيرة على الفريق يصاحبها وجود بعض الخلل خلال تنظيم المقابلات داخل الميدان ، و أنا شخصيا أرجع هدا إلى نقص التجربة في تنظيم المقابلات الكبيرة على أمل الإستفادة من أخطاء هدا الموسم .

🔸ما هي أسباب غياب الجمهور الحريزي عن مقابلات الفريق؟

الجمهور هو فاعل أساسي و محوري في نجاح أي فريق و يمكن القول أن يوسفية برشيد هدا الموسم في الطريق إلى تحطيم هده المقولة .
لكن هدا لا يمنع أن نعبر عن أسفنا و آمتعاضنا من غياب الجمهور الحريزي عن الميدان و هو أمر صراحة غير مفهوم .
لكن في كل الأحوال وجب الإستماع للجمهور و فتح آليات للحوار مع كل أطياف الجمهور الحريزي لمعرفة أسباب العزوف الحقيقية و محاولة إيجاد حلول جذرية لهده الظاهرة المستفزة لأنه بدون قاعدة جماهيرية من الصعب بناء فريق كبير .

🔸هل هناك بديل للرئيس الحالي لفريق يوسفية برشيد خلال الجمع العام المقبل؟

شخصيا أتمنى كمنخرط وجود منافسين على كرسي الرئاسة و تقديم برامج للنقاش في ظل الديمقراطية و احترام الرأي الآخر و كدا قوانين الجموع العامة لكن أظن أنه في الوقت الراهن رجل المرحلة بامتياز هو نور الدين البيضي .

🔸لماذا لا يتدخل المكتب المسير و يحث الرئيس البيضي على الجلوس في المنصة الشرفية عوض الجلوس في كرسي الإحتياط و التدخل في مهمة المدرب؟
جلوس الرئيس في كرسي الإحتياط هو قانوني وفق لوائح الجامعة الملكية المغربية و هدا أمر متجاوز لايصلح لكي يكون نقاشا أما فيما يخص التدخل في شؤون المدرب فقد نفى صاحب الشأن سعيد الصديقي دلك جملة و تفصيلا في عدة مرات و أكد أن ما في الأمر هو تجاوب و تفاهم بين الطرفين و طالما أن الفريق يحقق نتائج إيجابية فلا داعي لخلق نقاش من لا شيء.